غجريتي

غجريتي

طربني لحن الخلخال حين تمايلت امامي… وسلب انفاسي ذلك العطر الفواح المتناثر حولها… ولاحقت نبضاتي انفاسها المشبعة بالاقحوان… وكيف لا الاحظها وهي تتزركش بفستانها المتورد… ونص كتفها يسطع كالالماس مع اشعة الشمس.. وبذور الفراولة تنمو على وجنتيها.. والعسل يتمركز بين شفتيها… واني لاغار من جرة الماء التي تلامس يدها.. وكيف لا اغار من وشاح يغطي معصمها… وخصيلات شعرها تلامس الارض كانها شلال من الخمر المعتق… تسكر بها الارض لينموا الياسمين والزنبق…
ولما لا اكتب عنها وهي غجريتي التي بها انا معجب…
.

 

كلمات : عيسى خليل